Monday, June 12, 2006

من يعارض ولماذا

اتعجب من مدى ثقة الكتاب والصحفيين المعارضين يهاجموننى بشجاعة لا نظير لها وفى نفس الوقت يتهموننا باننا غير ديمقراطيين... هذا ما يطلق عليه التناقض
فلو النظام ديكتاتورى ما استطاع احد أن يهاجم الرئيس و الوزراء بهذه القوة
واللافت للنظر هو قوة الهجوم كأنهم يمتلكون الحق
أتذكر أحدهم كان -ومازال- يهاجم بضراوة ويتهمنا باتهامات يحاسب عليها القانون وحين لاحت فى الأفق جريدة أخرى تدفع أكثر أو فيها منصب أكبر أختلف الرفاق وكادوا ان يتناحورا
جريدة.... أستقال من استقال ورحل من رحل واختلف من اتخلف على جريدة... فلماذا يستكثرون علينا أن نختلف على حكم له أعبائه ومتاعبه.... صدقونى أنا حزين على حال هؤلاء الكتاب الذين تركوا مصر وانشغلوا بالمعارضة دون وجه حق
حين أقرأ- الأن بدا اتابعهم -هذه الصحيفة الجديدة واختها القديمة ينتابنى شعور بالضحك المتواصل حين أتذكر كيف انتقلت مقالة من هنا لهناك ثم عادت لتنتقل أخرى كأنهم لاعبون بالكرة الشراب
لا تغضبوا منى لكن كل من ينتقدنى به الكثير من المسالب

Sunday, June 04, 2006

الوريث

الوريث ؟!!
يظن الكثير أن فى الأمر متعة... دعونى أعترف
الأمر كله لا يعدو كونه كذبة كبرى
لا يمكن حدوثها ولا يمكن تخيلها
يتسائل البعض عن مغزى اختيارى للوريث كعنوان لمدونتى
والأجابة ليست عندى
تجدونها فى الصحف المعارضة !!! ( فى مصر صحف تنتقد الحاكم وابنه كما تشاء )أقرأ هذه الصحف ستجد الوصف الذى اختاروه لى
ولم اختاره انا ولم اقبله انا ولم اطالب احد بقبوله
انتم من اختارتم لى الأسم
وانا إلى الأن لم أقبله
وربما لن أقبله
ملحوظة : بدات أتململ من ردود أفعال المدونين.... دائما نحن كمصريين نهدم أى تجربة

Friday, June 02, 2006

عن الشرقا وى... انا برئ منه

لم أكن أتخيل حين أشرت للعادلى على الشرقاوى أن هذا من الممكن أن يحدث
وقتها لم أكن أعرف حتى أسمه
قلت : هذا الولد يهتف بإخلاص.. أكيد جورج إسحاق ضاحك عليه
لم أكن أتخيل أن العادلى سوف يأخذ الأمر بهذا الشكل
هل تصدقون اننى بكيت حين قرأت الرسالة التى أملاها الولد محمد الشرقاوى لمحامية
لكننى كنت ذكيا فهذه المرة لم أشير الى محاميه خوفا عليه من أفعال العادلى
أنا اعرف أنكم متحاملون على لكننى أحب أن أذكركم بأننى مصرى ومسلم ولست ساديا لهذه الدرجة
هذه مدونتى ... قد تشكون أن أكون جمال فعلا
ربما أكون جمال وربما لا أكون
من منا يعرف حقيقة نفسه
من منا متأكد انه حقيقى الوجود